شريط الأخبار
وفاة الفنان المصري الكبير صلاح السعدني الصين والولايات المتحدة وحدهما يمكنهما وقف التدهور بالشرق الاوسط المبيضين: لم نرصد اليوم اي محاولات للاقتراب من سمائنا الأردن: "إسرائيل" هي مصدر التشويش على نظام تحديد المواقع (GPS) اسرائيل تستنفر لمنع وصول اسطول الحرية لغزة كسرا للحصار حماس بعد تعثر مفاوضات الهدنة: لا عودة للاسرى الاسرائيليين دون صفقة هل رفضت مصر طلبا امريكيا بادارة قطاع غزة لستة اشهر؟! كيف تضبط مؤسسة الضمان التقاعدات المبكرة.؟ امريكا تفشل ضم فلسطين دولة بالامم المتحدة والاردن يأسف للقرار هل ضربت اسرائيل ايران؟ انفجارات بأصفهان.. إيران تنفي هجوما خارجيا ولا تعليق إسرائيلي حي الطفايلة يعيدون مستشفى رئيسي للعمل بشمال غزة فيديو خيبة اردنية بعد خسارة نشامى الاولمبي امام "العنابي" لماذا اصطحب الامير حسن المقررة الاممية للاراضي المحتلة لاكبر مخيمات الاردن؟ الاردن يصعد ضد اسرائيل امام مجلس الامن: الزموها بعدم اجتياح رفح قمة "مستقبل الرياضات الالكترونية" تنطلق السبت المقبل برعاية ملكية سامية "المهندسين" تطالب بالإفراج عن المهندس ميسرة ملص فوز هيئة ادارية جديدة لنقابة تجار المواد الغذائية بالتزكية محافظ العاصمة يفرج بالكفالة عن 17 موقوفا من "اعتصامات السفارة" منصور: مركز الحسين للسرطان سيفتتح فرعا بالعقبة مطلع العام المقبل جثة ميت امام موظفي البنك لنيل قرض بنكي

"ابن زهر الطبيب الحكيم".. كتاب حديث للدكتور الجابري

ابن زهر الطبيب الحكيم.. كتاب  حديث للدكتور الجابري


صدر حديثا ، دراسة علمية معاصرة،  بعنوان "ابن زهر الطبيب الحكيم لأستاذ الجراحة العامة- في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور طارق محمد الجابري.

وقال الدكتور الجابري ان الكتاب الذي صدر عن دار البيروني للنشر والتوزيع سلط الضوء على أهمية ابن زهر الأندلسي في ميدان الطب كونه من أوائل الذين نهجوا نهجاً علمياً بحثياً للوصول إلى الحقائق والمعارف الطبية،  وبين ان بحوث ابن زهر مكنته من تفسير أسباب كثير من الأمراض بربطها ببيئاتها وتعليل ظهورها في تلك البيئات، مشيرا الى ان البحث العلمي عنده ليس نظريا فقط، بل كانت له تجاربه العلمية على الحيوان بإجراء العمليات وتجريب الأدوية واستخلاص النتائج قبل تطبيقها على البشر.

    واضاف الدكتور الجابري ان ابن زهر رسَّخ مفهوم المنهج التجريبي الذي وضع أساسه أبو بكر الرازي لممارسة الطب، ووضع مراحل متدرجة لا بدًّ لطالب الطب من تجاوزها قبل ممارسته مهنة الطب، ووضع لهذه الممارسة ضوابط أخلاقية.      

والحديث عن ابن زهر الأندلسي والكتابه عنه في سياقه الطبي يظهر صورة ناصعة عن تلك الروح الوقادة في خدمة الإنسانية، ومن هنا يعد هذا الكتاب حلقة وصل بين القارئ وتاريخ هذه الأمة، وشاهداً على نهضة علمية طبية سبقت نظيراتها، ووضعت أسسا رصينة للفكر الطبي وتعليمه وتعلمه.

   وقال الدكتور الجابري انه أصدرفي ربيع العام 2020 كتاباً بعنوان الجراح العربي المسلم «أبي القاسم الزهراوي»، يتحدث عن حياة هذا العالم بشكل مبسط متدرج  اضافة الى الواقع العلمي والسياسي وعن كتابه «التيسير في المداواة والتدبير».

 وقال وزير الصحة السابق ورئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية السابق الدكتور محمود الشياب ان الكتابة عن منجزات العرب الحضارية إحياء للروح العلمية العربية التي سرت في زوايا الأرض، ورسمت معالم الشخصية العربية بإنتاجها العلمي الرصين رغم ضياع الكثير في منعطفات الأمه التاريخية المتعددة. 

   واضاف ان  ابن زهر بين اختصاصات الطب المتعددة، مفرقا بين الطبيب المشخص للمرض والطبيب الجراح، وصنف كتاباً في الغذاء والدواء والربط بينهما وبين الصحة والمرض، فيما أكَّد أهمية الطب الوقائي وميزه عن الطب العلاجي.

واشار الى ان المؤلف توقف عند مظاهر أهمية ابن زهر بتبيان مؤلفاته وآراء المؤرخين فيه ومدى حضوره في الموسوعات والمعاجم العلمية إضافة إلى دراسات المستشرقين التي تناولت هذا العالم الشهير، موضحا إنجازات ابن زهر في الطب والجراحة وبراعته في ترسيخ معالم المنهج التجريبي في الطب. 

واضاف ان من اللافت للنظر في هذا الكتاب أنه لا يقف عند ابن زهر ضمن السياق التاريخي القديم، وإنما يتناول ابن زهر ضمن السياق الطبي الحديث باطنياً وجراحياً ووقائياً وتجميلياً وإبداعه في الصيدلة وجدلية العلاقة بين الغذاء والدواء بوصفهما محوراً رئيساً من محاور البحث العلمي قديماً وحديثاً. 

وزاد ان المؤلف استعرض شروحات ابن زهر وتعليقاته على كثير من الأمراض التي تعتري الجسم مقسمةً ومصنفةً فيسيولوجياً، مستخدما لغة رصينة سهلة ممتنعة متوافقة مع المقصد العلمي من الكتاب، ومتناسبة مع موضوعه الطبي لإيصال المعرفة للقراء على اختلاف ثقافاتهم.

 ولفت الدكتور الشياب ان الدكتور الجابري  اعتمد في كتابه على مراجع موثوق بها، ورصينة من مصادر متعددة لتأكيد مصداقية المعلومة التي يقدمها عن هذا الطبيب، وبما يتطلبه المنهج العلمي البحثي من توثيق وإسناد مرجعي.

واوضح الدكتور الجابري انه حرص على ذكر المصطلح العربي المقابل لكل مصطلح طبي أجنبي سواء كان مرضاً أو غير ذلك كما فعل في كتابه الزهراوي، لعل ذلك يكون حافزاً لأصحاب القرار لاتخاذ القرار المنتظر بتعريب التدريس في الكليات الطبية في البلاد العربية مؤكدا انه لم يجد أي مصطلح طبي أجنبي إلا وجد له مقابلاً باللغة العربية أوضحُ للفهم وأقربُ إلى القلب.