شريط الأخبار
ارتفاع وفيات الحجاج الاردنيين الى 60 والمصريين يتصدرون الوفيات الغرب يحارب الصناعات صديقة البيئة بحربه المفتوحة على السيارات الكهربائية الصينية نصر الله بأقوى خطاباته: إذا فرضت الحرب فالمقاومة ستقاتل بلا ضوابط وقواعد وأسقف النيابة العامة تبدا بالتحرك ضد سمامرة الهجرة والاتجار بالبشر طريق الـ 100 ..أول طريق لتطبيق نظام الطرق مدفوعة الرسوم القاتل المنشار.. مصري يقتل 4 من ابناء جلدته ويقطعهم بالعراق حرق فتاة حية في محافظة الفيوم.. والثأر أعمى نتنياهو.. طفل امريكا المتنمر "يعربد" على بايدن ما كشفه "هدهد" حزب الله من معلومات استخبارية يرعب اسرائيل الاوقاف: بدء مغادرة الحجيج الاردني الاراضي المقدسة تواصل الموجة الحارة نهاية الاسبوع وبدء انحسارها السبت نصب واحتيال ومطالبات بالتحقيق.. توقع ارتفاع وفيات الحجاج الاردنيين بمكة كارثة مصرية في الحج: وفاة 323 حاجا اغلبهم ضربات شمس العدوان يستنزف جيش الاحتلال.. وأكثر من 70 ألف معاق بين جنوده نيويورك تايمز: إسرائيل تعيش خطراً وجودياً وعلى بايدن دفعها لقبول مطالب حماس في بادرة إنسانية بالعيد .. متطوعون من "التخصصي" يوزعون الاضاحي بغزة الحجاج ينفرون من عرفات الى مزدلفة الملك يهنيء بعيد الاضحى المبارك وفاة حاج اردني بضربة شمس بمكة 3.6 مليار دينار قيمة الحوالات داخل المملكة خلال 5 أشهر

مُضَر والرِّفاعي أصدقاءُ النِّد

مُضَر والرِّفاعي أصدقاءُ النِّد

 
د.طلال طلب الشرفات
لا يمكن الكتابة عن الراحل الكبير مضر بدران -رحمه الله- بمعزل عن رجل الدولة الفذّ زيد الرفاعي -أطال الله عمره- باعتبارهما قد شكلا حالة استثنائية في المشهد العام الوطني؛ بعيداً عن التجاذبات الاجتماعية والسياسية، وحالات الشَّدِّ والجذبِ التي انتابت سنوات إشغالهما لموقع رئيس الوزراء دون أن يتمكن أحد من استنساخ تجاربهما المتخمة بالدهاء والرصانة والحكمة والشجاعة بذات الأسلوب، وأتقنا لعب الدور الإقليمي مع الجوار بتكليف احترافي من جلالة الملك الباني الحسين العظيم -طيب الله ثراه- ودون إنكار للمسارات اللاحقة للحكومات في خدمة الوطن والعرش.


بين الحزم والإصرار والمواجهة المضرية، والدُّبلوماسية والدَّهاء والحكمة الرِّفاعية استطاع الرجلان تجنيب الوطن منزلقات خطيرة مع الجوار، واستطاعا تحويل التحديات إلى فرصٍ من خلال إتقان فهم التناقضات الإقليمية، وإدراك حاجات الوطن الأساسية، وتطبيق التوجيهات الملكية بشجاعة وقدرة استثنائية على تحمّل المسؤولية، وإخلاص منقطع النظير لمؤسسة العرش، وتبادل الأدوار في كل ما يخدم الوطن حتى وإن كانت رؤاهما مختلفة في إدارة الشأن العام.

خمس حكومات شكّلاها بدران والرفاعي في عقد السبعينات وحدها التي شهد فيها الوطن انطلاقة اقتصادية نوعيَّة، ونهضة عمرانية استثنائية، وتشكُّل ملامح حقيقية للطبقة الوسطى، وانتقال الوطن إلى مصاف الدول الحديثة. وإن كان ذلك يعود في المقام الأول لجهود الراحل الحسين الباني -طيب الله ثراه- الذي جاب الدنيا؛ لتعزيز نهضة الأردن ورخاء شعبه، ومع ذلك كان للحكومات دوراً فاعلاً في تنفيذ الرؤى الملكية، وهو ما يحسب لهما في معايير التقييم الوطني في الأداء العام.

ميزة الرجلان أنَّهما يدركان مضامين البوح الذي لا يتجاوز حدود النصيحة، ومساحات الصمت التي لا تتعدى مسارات الأذى الوطني بدقة، والتي ترافق عادة سلوك رجال الدولة الكبار، والأهم أنَّهما نجحا في فهم بوصلة العمق القومي، وعملا على تذليل العقبات أمام المصالح الوطنية العليا. دون أن يغضب أحد منا؛
نحن أحوج ما نكون إلى رجال دولة بهذا المقاس يكونون عوناً للقيادة بلا مماحكة، أو وقيعة، أو إقصاء. رغم إدراكنا ووعينا لتغيّر طبيعة المشهد الإقليمي والدولي وتحالفاته المُرعِبة في العقد الأخير.

رحل مضر بدران عن هذه الدنيا بارّاً بقسمه، وفيَّاً لوطنه وشعبه وقيادته، وبقي زيد الرفاعي ناصحاً أميناً، وممتناً من شرف التَّكليف الهاشمي وقد ترك السلطة مختاراً مدركاً للمعايير الأخلاقية والوطنية وقواعد الحكومة الوطنية في إشغال وحمل المسؤولية العامة وبذات الروح التي رحل بها رفيق دربه وصديقه "اللدود" أبا عماد. ورغم يقيننا أن كل من أشغل هذا الموقع من قبلهما أو بعدهما كان لهما من الاجتهاد نصيب؛ إلا أن هاتين المدرستين كان لهما الوقع المختلف في أذهان الخبراء ورجال الفكر والسياسة، بل يمكن أن تكونا أنموذجاً للبحث والدراسة والتطبيق في آنٍ واحد، في وقت أضحينا في ذروة الحاجة إلى نصرة القائد، والتقاط التوجيهات الملكية بمثابرة وشجاعة وحكمة وإصرار، ومغادرة أساليب الوقيعة السياسية والتجني والإفتئات التي فتكت بالإنجاز وقزّمت مضامين المسؤولية الشريفة.

لقد ختم بدران مسؤولياته بشرف وكان استثنائياً في التعبير عن الموقف الأردني في أزمة الخليج، والتعاطي مع السياسات والتشريعات الناظمة للحرية وسيادة القانون، وكان الرفاعي رمزاً للمهنية والاحتراف البرلماني والتشريعي إبان إشغاله رئاسة مجلس الأعيان. في النهاية كلا الرجلين لزما الصمت بعد مغادرتهما الموقع العام ترفعاً وخلقاً وحكمة ومروءة؛ رحم الله المخلص الحرّ المُهاب أبا عماد، وحفظ الله رفيق الحسين الباني رجل الدولة والحكمة والخبرة أبا سمير.

بقي أن اقول؛ بأنه رغم أن الراحل دولة مضر بدران كان وزيراً في حكومة دولة زيد الرفاعي، إلا أن مهابة حادثة الرحيل ألزمتني بالتقديم في العنوان، فليعذرني القرّاء، وليحفظ الله الوطن والقائد وشعبنا الأصيل.