شريط الأخبار
“وول ستريت جورنال”: اليمنيون في البحر الاحمر.. يقيدون القوات الامريكية ومشكلة بلا حل الجبهة الشمالية تشتعل اكثر.. حزب الله يواصل دك مواقع عسكرية اسرائيلية خبير طاقة: تعرفة الكهرباء بالزمن تعني رفعا غير معلن لاسعار الكهرباء الموجة الحارة والجافة تتواصل حتى الاثنين.. وعيد تحت القيظ "المستشفى التخصصي" ونقابة المهندسين.. نموذجان متميزان بحجم دعم غزة مصممة فستان الأميرة رجوة بحفل اليوبيل تكشف أسرار 950 ساعة عمل ضغوط لاعادة امين عام محكوم قضائيا لعمله مع تصاعد التهديدات الاسرائيلية والامريكية.. ايران تسرع برنامجها النووي حزب الله يشنّ "أوسع" هجوم له على مواقع جيش الاحتلال.. التوقيت والدلالات؟ الحموري: وصول شحنة مساعدات كبيرة لغزة ويثمن دور "الخيرية الهاشمية" بإنجاح إيصالها فيديو وصور أبرز تعديلات "حماس" لمقترح صفقة تبادل الأسرى والهدنة مع إسرائيل بحث سبل التعاون باعمار غزة بين قطر الخيرية والعليا والعربية الدولية لاعمار فلسطين الإعلامية الأردنية رنا صباغ تقطف جائزة التميز الاعلامي الدولي القنان 14 العبرية: هدف حزب الله تفريغ الشمال ثم كل الكيان من سكانه 7 تعديلات و58 وزيرا.. حكومة الخصاونة تسجل رقما قياسيا بعدد من وزرتهم التلفزيون العبري يكشف وثيقة اسرائيل للصفقة ويكب نتنياهو: المحصلة انتصار حماس وهزيمة الاحتلال! "العمل الإسلامي" يطالب الحكومة بوقف "المضايقات" على كوادره بالانتخابات بهجوم يعد الأكبر منذ بدء الحرب.. “حزب الله” يمطر مواقع ومنشآت ومصانع عسكرية إسرائيلية بالصواريخ موجة حارة جافة تؤثر على المملكة اعتبارا من غد الخميس اخر الفنون الحكومية برفع الرسوم: زيادرة تعرفة الكهرباء في وقت ذروة الاستهلاك من الشهر المقبل!

هكذا أدى اللقاء الفاشل بين نتنياهو وسوليفان إلى خطاب بايدن

هكذا أدى اللقاء الفاشل بين نتنياهو وسوليفان إلى خطاب بايدن


يعاكوف نيغل - صحيفة معاريف العبرية

 زار مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي، جيك سوليفان، إسرائيل والسعودية في منتصف أيار/مايو، واقترح حزمة تطبيع إسرائيلية - سعودية ستقود، بحسبه، إلى زيادة الاستقرار والأمن في المنطقة، وقد رفض نتنياهو المقترح الذي طالب إسرائيل بتنازلات جديدة، وأبدى عدم استعداده لإنهاء الحرب في غزة، ورسْم طريق يؤدي إلى دولة فلسطينية

 ويبحث بايدن بقوة عن نجاح دبلوماسي تحضيراً للانتخابات، وربما يدفع قُدُماً بصفقة سعودية تبقى القدس خارجها. وحاول سوليفان أن يحيِيَ زخم اتفاق التطبيع، الذي كان يبدو أكثر قُرباً قبل 7 تشرين الأول/أكتوبر. فقد منحت شروط الصفقة السابقة جميع الأطراف الأرباح إلى جانب مخاطر، أمّا في الصفقة الجديدة، فالولايات المتحدة والسعودية أصبحتا الأكثر استفادة بينما الخاسرة الكبيرة هنا يجب أن تكون إسرائيل

 

 في الصفقة السابقة، كان يفترض بولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، أن يحصل على 3 مطالب مركزية: حلف دفاعي مع الولايات المتحدة، وصفقة سلاح جديدة وذكية (ضِمنها قدرات هجومية)، وخطة نووية مدنية مستقلة (وضمنها تخصيب يورانيوم على الأراضي السعودية). هذا بالإضافة إلى أن السعودية طالبت (بضغط من واشنطن) بأن تدعم القدس مساراً سيؤدي مستقبلاً إلى دولة فلسطينية.

وكانت ستحصل القدس على التطبيع مع الرياض، وهو أحد الأهداف المركزية التي وضعها نتنياهو بعد نجاحه في الانتخابات، على أمل أن تنضم دول إضافية إلى المملكة، وكان المحفّز الإضافي للتطبيع تقوية التحالف الإقليمي ضد إيران بالتعاون مع أميركا، وقد طمحت الولايات المتحدة إلى تقوية الأمن الإقليمي في الشرق الأوسط، إلى جانب تقليص وجودها العسكري في المنطقة والاتفاق على صفقة بيع سلاح إلى السعوديين، ونصر دبلوماسي تحضيراً للانتخابات. وبحسب ادعاء "حماس" وجهات أُخرى، فإن وَقْفَ مسار التطبيع كان أحد الدوافع وراء هجوم تشرين الأول/أكتوبر

  

وخلال الأشهر الماضية، دفعت الولايات المتحدة إلى تجديد المحادثات للتوصل إلى اتفاق ثلاثي، إلاّ إن الحرب غيّرت المعادلات، ولو موقتاً، ومنها أيضاً معادلات الربح والخسارة بالنسبة إلى نتنياهو ومحمد بن سلمان

 وقد أثار الهجوم "البربري" مشاعر الغضب لدى كثير من الإسرائيليين، بعد أن ترك مئات الآلاف منهم في الشمال والجنوب منازلهم، وباتت الدولة مكشوفة للهجمات، وبصورة أساسية من الشمال، وأصبح كل إسرائيلي يعيش في منطقة تصلها قذائف أو قناصة المدعومين من إيران. ولا تزال إسرائيل تضج بصافرات الإنذار التي لا تتوقّف، وتعيش صدمة الرهائن والقتلى وازدياد العمليات المسلحة ، وهذا الواقع دفع بأغلبية مواطني إسرائيل إلى دعم الحرب في غزة، وكما يبدو أن هذا الدعم سيستمر، إلى جانب جهود كبيرة لتحرير الرهائن حتّى اللحظة التي لا يمكن فيها لـ "حماس" أن تهدد إسرائيل أكثر.

 

 يعتبر محمد بن سلمان أن الحرب في غزة أدت إلى عاصفة في العالم العربي والسعودية، بسبب عدد الضحايا الكبير بين المدنيين، فقد فهم محمد بن سلمان أنه لا يستطيع تطبيع العلاقات والحرب لا تزال مشتعلة في غزة، استناداً إلى شروط الصفقة السابقة نفسها (قبل الحرب). 

 

 وفي الوقت نفسه، لا تزال الإدارة الأميركية، التي تتعطش لانتصار دبلوماسي، مستمرة في جهودها. وقد وصل سوليفان إلى المنطقة من أجل منح الرئيس انتصاراً دبلوماسياً. فما الذي عَرَضَهُ سوليفان على الرياض والقدس؟ وماذا حدث في اللقاءات؟ ولماذا كانت نتائج اللقاءات غير الناجحة إحدى أسباب خطاب بايدن؟ 

 لقد اقترح سوليفان خلال اللقاءات كثيراً مما كان على الطاولة سابقاً، كحلف دفاعي، وخطة نووية مدنية، وصفقة سلاح، لكن يبدو أن الصفقة تضمنت أيضاً وعوداً بالنسبة إلى إسرائيل لبناء "مسار ثقة" يؤدي إلى دولة فلسطينية، ووقف طويل لإطلاق النار في غزة، يقود عملياً إلى وقف الحرب

 

 وفي لقاءاته في القدس، اقترح سوليفان، كما يبدو، "تحلية" لصفقة إضافية؛ إذ اقترح اتفاقاً دفاعياً محدوداً بين إسرائيل والولايات المتحدة، وبحسبه، فإن الولايات المتحدة ستدافع عن إسرائيل إذا تعرضت لخطر وجودي. وهناك نقاش منذ وقت طويل بشأن هذا السؤال داخل إسرائيل، وما إذا كان من الذكاء التوقيع على اتفاق دفاع كهذا، وذلك لأن أحد المرتكزات الأساسية في العقيدة الأمنية القومية الإسرائيلية هو أن على إسرائيل أن تكون قادرة على الدفاع عن نفسها بنفسها، فالشعب اليهودي لا يستطيع أن يضع أمنه في يد قوة عظمى أُخرى.