شريط الأخبار
الأردن: "إسرائيل" هي مصدر التشويش على نظام تحديد المواقع (GPS) اسرائيل تستنفر لمنع وصول اسطول الحرية لغزة كسرا للحصار حماس بعد تعثر مفاوضات الهدنة: لا عودة للاسرى الاسرائيليين دون صفقة هل رفضت مصر طلبا امريكيا بادارة قطاع غزة لستة اشهر؟! كيف تضبط مؤسسة الضمان التقاعدات المبكرة.؟ امريكا تفشل ضم فلسطين دولة بالامم المتحدة والاردن يأسف للقرار هل ضربت اسرائيل ايران؟ انفجارات بأصفهان.. إيران تنفي هجوما خارجيا ولا تعليق إسرائيلي حي الطفايلة يعيدون مستشفى رئيسي للعمل بشمال غزة فيديو خيبة اردنية بعد خسارة نشامى الاولمبي امام "العنابي" لماذا اصطحب الامير حسن المقررة الاممية للاراضي المحتلة لاكبر مخيمات الاردن؟ الاردن يصعد ضد اسرائيل امام مجلس الامن: الزموها بعدم اجتياح رفح قمة "مستقبل الرياضات الالكترونية" تنطلق السبت المقبل برعاية ملكية سامية "المهندسين" تطالب بالإفراج عن المهندس ميسرة ملص فوز هيئة ادارية جديدة لنقابة تجار المواد الغذائية بالتزكية محافظ العاصمة يفرج بالكفالة عن 17 موقوفا من "اعتصامات السفارة" منصور: مركز الحسين للسرطان سيفتتح فرعا بالعقبة مطلع العام المقبل جثة ميت امام موظفي البنك لنيل قرض بنكي معروف: الف مفقود مجهول المصير يخلفه احتلال وتدمير الشفاء الطبي توقيف موظف جمارك بتهمة الاختلاس ألبانيز تخاطب الضمير العالمي.. وتوثق بالأدلة جريمة الإبادة في غزة

نصر الله: ردع إسرائيل يجعلها أقل خطورة على لبنان والمنطقة

نصر الله: ردع إسرائيل يجعلها أقل خطورة على لبنان والمنطقة
قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، إن الاحتلال الإسرائيلي يمثل خطرا على لبنان والمنطقة إذا كان في حالة قوة، وردعه يجعله أقل خطورة، مشيرا إلى أن انتهاكات الاحتلال قائمة منذ العام 1948 وهو مصدر الأزمة في المنطقة.

وأضاف نصر الله في خطاب له خلال الاحتفال بذكرى يوم الجريح، الثلاثاء، أن ما جرى ويجري على الناس في قطاع غزة من رعب وغارات تستهدف المنازل والمساجد والمخيمات يجب أن يزلزل وجدان كل الناس في هذا العالم وأن يستشعروا المسؤولية".

وأشار إلى أن الجبهة اللبنانية نصرة لغزة ومنسجمة مع القيم والمسؤوليات الأخلاقية والدينية، وأن المصلحة الوطنية للجميع هو أن تخرج "إسرائيل" في عدوانها على غزة مهزومة.

وشدد نصر الله على أن فتح الجبهة اللبنانية مع العدو شكل مصلحة وطنية بالدرجة الأولى لمنع انتصار تل أبيب، وأن "هناك أطراف لها مواقف مسبقة وينطبق عليها قول صم بكم عُمي أي كان النقاش معها".

وقال نصر الله: "هذه الفئة التي تدعي أن القانون الدولي يحمينا وتجادل في جدوى المقاومة ميؤوس منها".

وأوضح أن "العدو يقاتل بحدود معينة بسبب موازين الردع المكرسة من قِبل المقاومة التي تعتبر نقطة قوة كبيرة، وأن الاحتلال يحسب ألف حساب للبنان بسبب المقاومة والعالم يرسل الوفود بسبب الجبهة الجنوبية".

وأكد نصر الله أن زيارات الموفدين الغربيين إلى لبنان لها هدف وحيد وهو "حماية تل أبيب وإعادة المستوطنين إلى الشمال"، ووتتبنى بالمطلق ورقة تل أبيب وتكتفي بتقديمها للبنان، ولا تتناول في أوراقها أي أمر يتعلق بما يحصل في غزة من عدوان وجرائم ومجاعة، وتتجاهل أي حديث سوى عن أمن تل أبيب".

وقال: "يمكن اختصار مبادرات وطروحات الوفود الغربية بمقولة علينا الدفع سلفا وعلى الوعد يا كمون".

وأكد أن المكاسب السياسية التي يتم التلويح بها لحزب الله، لن تؤثر عليه ولن تجعله يوقف الجبهة، وأن جبهة جنوب لبنان هي ضغط ومساندة ومشاركة في إلحاق الهزيمة بالعدو وإضعافه حتى يوقف العدوان.

وأشار نصر الله إلى أن الاحتلال الإسرائيلي ليس في موضع فرض الشروط على لبنان، داعيا الجانب اللبناني إلى وضع شروط إضافية غير تنفيذ القرار