شريط الأخبار
“وول ستريت جورنال”: اليمنيون في البحر الاحمر.. يقيدون القوات الامريكية ومشكلة بلا حل الجبهة الشمالية تشتعل اكثر.. حزب الله يواصل دك مواقع عسكرية اسرائيلية خبير طاقة: تعرفة الكهرباء بالزمن تعني رفعا غير معلن لاسعار الكهرباء الموجة الحارة والجافة تتواصل حتى الاثنين.. وعيد تحت القيظ "المستشفى التخصصي" ونقابة المهندسين.. نموذجان متميزان بحجم دعم غزة مصممة فستان الأميرة رجوة بحفل اليوبيل تكشف أسرار 950 ساعة عمل ضغوط لاعادة امين عام محكوم قضائيا لعمله مع تصاعد التهديدات الاسرائيلية والامريكية.. ايران تسرع برنامجها النووي حزب الله يشنّ "أوسع" هجوم له على مواقع جيش الاحتلال.. التوقيت والدلالات؟ الحموري: وصول شحنة مساعدات كبيرة لغزة ويثمن دور "الخيرية الهاشمية" بإنجاح إيصالها فيديو وصور أبرز تعديلات "حماس" لمقترح صفقة تبادل الأسرى والهدنة مع إسرائيل بحث سبل التعاون باعمار غزة بين قطر الخيرية والعليا والعربية الدولية لاعمار فلسطين الإعلامية الأردنية رنا صباغ تقطف جائزة التميز الاعلامي الدولي القنان 14 العبرية: هدف حزب الله تفريغ الشمال ثم كل الكيان من سكانه 7 تعديلات و58 وزيرا.. حكومة الخصاونة تسجل رقما قياسيا بعدد من وزرتهم التلفزيون العبري يكشف وثيقة اسرائيل للصفقة ويكب نتنياهو: المحصلة انتصار حماس وهزيمة الاحتلال! "العمل الإسلامي" يطالب الحكومة بوقف "المضايقات" على كوادره بالانتخابات بهجوم يعد الأكبر منذ بدء الحرب.. “حزب الله” يمطر مواقع ومنشآت ومصانع عسكرية إسرائيلية بالصواريخ موجة حارة جافة تؤثر على المملكة اعتبارا من غد الخميس اخر الفنون الحكومية برفع الرسوم: زيادرة تعرفة الكهرباء في وقت ذروة الاستهلاك من الشهر المقبل!

مهرجان جرش.. وهذا السجال

مهرجان جرش.. وهذا السجال


د. موسى العزب

 

نعرف جميعا بأن الجدال حول مهرجان جرش ليس جديدا.. لم يبدأ مع مجازر إسرائيل في غزة، ولن يتوقف بعدها.

كان هناك دائما -ولأسباب مختلفة- مواقف رافضة، وأخرى مؤيدة لهذه التظاهرة الوطنية، وهذه ظاهرة طبيعية وحيوية في مجتمع واعٍ ومتنوع ومتعدد الثقافات.. وليس من الإنصاف أن يستدرج البعض هذا النقاش إلى منزلقات فئوية أو أيدلوجية أو إقليمية، أو إلى دلالات تُخرجه عن سياقاته الموضوعية المستحقة.

ولكن في هذه الظروف الاستثنائية، ونحن نعيش جريمة كل العصور، واستمرار وحشية التقتيل والإفناء بحق الأطفال والنساء والشيوخ لأهلنا في غزة وكل فلسطين، والتخطيط لتهجير البقية، يصبح لزاما على الأفراد والهيئات والمؤسسات الشعبية والرسمية أخذ هذه المسألة بعين الاعتبار، والتوافق على "مرجعية” وطنية وأخلاقية وإنسانية في تحديد الموقف من مجمل الأنشطة والفعاليات الوطنية.

حجم الترابط بين الأردن وفلسطين في الأبعاد التاريخية والجغرافية والسياسية والمجتمعية، يؤكد بأن هذا الموضوع، يختزن مآلات مشتركة وقضية مصيرية لا تنفك.. وخير مثال على ذلك، وقوف الشعب الأردني بكافة شرائحه ومشاعرة وأماكن تواجده بقوة أمام مسؤولياته الوطنية والقومية، وانحيازه الكامل إلى جانب الأهل في غزة وضرورة إسنادهم في وجعهم وصمودهم ومقاومتهم.

ولكن هل يعني ذلك نبذ كل نشاط ثقافي أو فني، أو التوقف عن الفعل الإنساني الإبداعي في المحطات المفصلية الفارقة من حياة الأمة؟!

بالطبع لا، فنحن لا نتكلم عن "مهرجان” بالمطلق، بل في تحديد "محتوى وبرنامج وأهداف ورؤية المهرجان”. يجب لهذه الفعاليات أن تنسجم مع الواقع المعاش، وتتحسس نبض الشعب والأمة، لتصب في المجرى النضالي الوطني والأممي العام، وذلك بتحويل المهرجان إلى فعالية ثقافية تغادر مواقع الترفيه والفرجة البليدة، وتستبعد المطبعين، وترتقي إلى طبيعة المرحلة، وحجم الدم المراق.

سؤال الفن والثقافة الآن: هو كيف ننزع سمات الاستعمار وثقافة السوق عن العمل الإنساني، ونحن ندرك بأن أي نشاط بشري لا ينطلق من مبدأ العدالة، وكرامة الإنسان، هو فعل سفيه ولا يعول عليه.

لا نملي على أحد، ولكن في توجهنا إلى "اللجنة العليا للمهرجان” نحن نحمل مطالب غالبية المجتمع، ونرى بأن يكون المهرجان -إن حصل- فعالية فنية ثقافية، تأخذ بعين الاعتبار حقيقة الصراع، بالوقوف عند المسؤوليات الوطنية والقومية والأخلاقية العليا.. وبحدها الأدنى تحمل رسالة محبة وتعاضد إلى غزة، إجلالا لأرواح الشهداء، وتقديرا للأوضاع الإنسانية الأليمة، وتأكيدا لوقوف الأردن وشعبه الوفي بمختلف مكوناته إلى جانب أهلنا في غزة وكل فلسطين..

شركاء في الدم والمصير.