شريط الأخبار
“وول ستريت جورنال”: اليمنيون في البحر الاحمر.. يقيدون القوات الامريكية ومشكلة بلا حل الجبهة الشمالية تشتعل اكثر.. حزب الله يواصل دك مواقع عسكرية اسرائيلية خبير طاقة: تعرفة الكهرباء بالزمن تعني رفعا غير معلن لاسعار الكهرباء الموجة الحارة والجافة تتواصل حتى الاثنين.. وعيد تحت القيظ "المستشفى التخصصي" ونقابة المهندسين.. نموذجان متميزان بحجم دعم غزة مصممة فستان الأميرة رجوة بحفل اليوبيل تكشف أسرار 950 ساعة عمل ضغوط لاعادة امين عام محكوم قضائيا لعمله مع تصاعد التهديدات الاسرائيلية والامريكية.. ايران تسرع برنامجها النووي حزب الله يشنّ "أوسع" هجوم له على مواقع جيش الاحتلال.. التوقيت والدلالات؟ الحموري: وصول شحنة مساعدات كبيرة لغزة ويثمن دور "الخيرية الهاشمية" بإنجاح إيصالها فيديو وصور أبرز تعديلات "حماس" لمقترح صفقة تبادل الأسرى والهدنة مع إسرائيل بحث سبل التعاون باعمار غزة بين قطر الخيرية والعليا والعربية الدولية لاعمار فلسطين الإعلامية الأردنية رنا صباغ تقطف جائزة التميز الاعلامي الدولي القنان 14 العبرية: هدف حزب الله تفريغ الشمال ثم كل الكيان من سكانه 7 تعديلات و58 وزيرا.. حكومة الخصاونة تسجل رقما قياسيا بعدد من وزرتهم التلفزيون العبري يكشف وثيقة اسرائيل للصفقة ويكب نتنياهو: المحصلة انتصار حماس وهزيمة الاحتلال! "العمل الإسلامي" يطالب الحكومة بوقف "المضايقات" على كوادره بالانتخابات بهجوم يعد الأكبر منذ بدء الحرب.. “حزب الله” يمطر مواقع ومنشآت ومصانع عسكرية إسرائيلية بالصواريخ موجة حارة جافة تؤثر على المملكة اعتبارا من غد الخميس اخر الفنون الحكومية برفع الرسوم: زيادرة تعرفة الكهرباء في وقت ذروة الاستهلاك من الشهر المقبل!

قطاع التجارة والخدمات يستلهم رؤى الملك ويتقدم نحو النمو التقدم

قطاع التجارة والخدمات يستلهم رؤى الملك ويتقدم نحو النمو التقدم


 

إستلهم قطاع التجارة والخدمات رؤى ومبادرات جلاله الملك عبدالله الثاني التي ادت الى تسريع وتطوير الاقتصاد الوطني من خلال استقطاب الاستثمارات وفتح الاسواق العالمية وعقد الاتفاقيات التجارية الدولية التي مكنته من ولوج العالم بكل سهولة ويسر.
وتمكن قطاع التجارة والخدمات خلال ربع قرن مضى من تحقيق قفزات كبيرة في النمو والتطور والاستثمار واستقطاب شركات وعلامات عالمية، حتى وصل عدد الشركات والمؤسسات التجارية والخدمية القائمة في البلاد إلى 130 ألف شركة ومؤسسة في وقتنا الحاضر، منتشرة بعموم البلاد.
وسجل دخل قطاع التجارة والخدمات 3.215 مليار دينار، عام 1999، أي ما نسبته 61.87 بالمئة من الناتج المحلي الأجمالي، بينما وصل عام 2022، إلى 19.115 مليار دينار، أي أنه تضاعف بالأسعار الجارية ما يقارب 6 مرات.
وكان القطاع من أكثر القطاعات استفادة من فلسفة الاندماج بالاقتصاد العالمي التي تبناها الأردن منذ مطلع القرن الجديد، وأفضت إلى توقيع 8 اتفاقيات تجارة حرة كبرى، والتي شكلت حجر الأساس لتنمية التجارة الخارجية للمملكة وتنمية الصادرات الوطنية، وتنويع المستوردات ما عزز المنافسة بالسوق المحلية وتنويع الخيارات الشرائية أمام المستهلكين وتلبية مختلف احتياجاتهم.
وفي مسيرة متصاعدة بدأت تجارة المملكة رحلة الصعود والنمو مستفيدة من الممكنات التي وفرها جلالة الملك للاقتصاد الوطني حيث كانت الصادرات الوطنية عام 2000، 1.080 مليار دينار، والمستوردات بقيمة 3.259 مليار دينار، وفي عام 2001 وصلت إلى نحو 1.352 مليار دينار، في المقابل بلغت قيمة المستوردات 3.453 مليار دينار.
وشهدت الصادرات الوطنية في عام 2002، نموا حيث وصلت قيمتها قرابة 1.556 مليار دينار، والمستوردات بحوالي 3.599 مليار دينار، بينما بلغت 2003 نحو 1.647 مليار دينار، والمستوردات 4.072 مليار دينار، كما حققت الصادرات عام 2004 ارتفاعا، لتصل إلى 2.306 مليار دينار، والمستوردات بنحو 5.799 مليار دينار،
فيما بلغت قيمة الصادرات الوطنية في عام 2005 حوالي 2.570 مليار دينار، في المقابل وصلت المستوردات إلى ما مقداره 7.442 مليار دينار، بينما وصلت الصادرات عام 2006، إلى ما مقداره 2.929 مليار دينار، والمستوردات نحو8.187 مليا دينار، وسجلت الصادرات في العام 2007، ارتفاعا وصولا إلى 3.183 مليار دينار، والمستوردات قرابة 9.722 مليار دينار.
ونمت الصادرات الوطنية في عام 2008، لتبلغ نحو 4.431 مليار دينار، والمستوردات إلى 12.060 مليار دينار ، وفي عام 2009، تراجعت الصادرات الوطنية لتسجل 3.579 مليار دينار، وفي ذات الوقت سجلت المستوردات 10.107 مليار دينار، في حين وصلت قيمة صادرات المملكة عام 2010، حوالي 4.216 مليار دينار، والمستوردات قرابة 11.050 مليار دينار.
أما عن العقد الثاني من عهد جلالته (2011-2020)، فقد شهد سلسلة من التطورات ملحوظة التي كان لها تأثير المباشر على زيادة حركة التجارة الخارجية للمملكة، خصوصا بعد دخول بعض الاتفاقيات حيز التنفيذ والتي أدت إلى زيادة الفرص التصديرية وتوسيع نطاق الصادرات الوطنية، حيث سجل حجم الصادرات الأردنية عام 2011، زيادة ليصل إلى 4.805 مليار دينار.
وفي المقابل بلغت المستوردات نحو 13.440 مليار دينار، أما عام 2012، فقد وصلت الصادرات إلى قرابة 4.749 مليار دينار، والمستوردات بقيمة 14.733 مليار دينار، فيما بلغت قيمة الصادرات عام 2013 حوالي 4.805 مليار دينار، والمستوردات بقيمة 15.667 مليار دينار.
وفي عام 2014، قفزت الصادرات الوطنية لتسجل ما مقداره 5.163 مليار دينار، والمستوردات نحو 16.280 مليار دينار، وأظهرت الصادرات الوطنية تراجعا في عام 2015، لتصل إلى 4.797 مليار دينار، والمستوردات بنحو 14.537 مليار دينار، أما عام 2016، فقد بلغت الصادرات ما يقارب 4.396 مليار دينار، في حين بلغت قيمة المستوردات نحو 13.720 مليار دينار.
وشهد عام 2017، زيادة في حجم الصادرات الوطنية وصولها إلى 4.504 مليار دينار، فيما بلغت المستوردات 14.553 مليار دينار، وبلغت عام 2018 قرابة 4.674 مليار دينار، والمستوردات بنحو 14.420 مليار دينار، وعام 2019 بلغت قيمتها 4.995 مليار دينار، والمستوردات 13.611 مليار دينار.
وفي عام جائحة فيروس كورونا 2020، بلغ حجم الصادرات الوطنية ما يقارب 5.044 مليار دينار، في المقابل وصلت المستوردات إلى نحو 12.235 مليار دينار.
وخلال العقد الثالث في عهد جلالة الملك الميمون بدءا من عام 2021، حققت الصادرات الوطنية نموا واضحا لتصل إلى 6.038 مليار دينار، في حين بلغت قيمة المستوردات نحو 15.295 مليار دينار، وقفزت الصادرات خلال عام 2022، لتصل إلى 8.365 مليار دينار، في المقابل وصلت المستوردات إلى نحو 19.428 مليار دينار، أما خلال العام الماضي 2023، فقد أرتفعت الصادرات الوطنية إلى 8.273 مليار دينار، وكذلك المستوردات إلى 18.259 مليار دينار.
وقال رئيس غرفة تجارة الاردن خليل الحاج توفيق "أن الشأن الاقتصادي حظي باهتمام ورعاية من لدن جلالة الملك، وكان حاضرا بقوة في كتب التكليف السامي للحكومات المتعاقبة، مؤكدا انه ومنذ تولي جلالته سلطاته الدستورية حرص في رؤيته السامية لمسيرة الأردن الحديث على بناء اقتصاد وطني حر، ورفع مستوى معيشة المواطنين”.
واضاف ” أن جلالة الملك حرص على أهمية العمل وبكل جدية لمواجهة التحديات الاقتصادية، عبر تحفيز بيئة الأعمال وجذب الاستثمارات وتدعيم ركائز القطاع الخاص باعتباره أحد الأعمدة الرئيسة للاقتصاد الوطني والشريك الأساس في عملية الإصلاح الاقتصادي، التي تعد المفتاح للتصدي ومعالجة مشكلتي الفقر والبطالة”.
وتابع ان الأردن وعلى مدى ربع قرن ماضي حقق نقلة نوعية على مختلف الاصعدة، وإنجازات اقتصادية كبيرة ولافتة، ويواكب مسيرة التنمية الاقتصادية بالرغم من الصعوبات والتحديات التي تواجه الاقتصاد الوطني، والظروف السياسية والاقتصادية الإقليمية والعالمية التي أثرت على دول المنطقة.
وبين ان جلالة الملك لم يدخر جهدا لوضع الاردن على خريطة العالم الاقتصادية حيث كان لجولات جلالته ومشاركته في الكثير من المنتديات الاقتصادية العالمية نتائج هامة واصبح الاردن مقصدا استثماريا لشركات عالمية ومستثمرين من جميع انحاء العالم، وعززت مكانة الاردن كدولة واعدة في المنطقة، قادرة على استقطاب الاستثمارات المختلفة من خلال المزايا والحوافز التي تم توفيرها في اطار سياسة الاصلاح وتحفيز النمو الاقتصادي.
وقال الحاج توفيق أن جلالة الملك ادرك أن الازدهار لا يمكن أن يتحقق، بعيدا عن تطويع التكنولوجيا لخدمة الأعمال ومجالات الاقتصاد، التي باتت محركا للتنمية الشاملة، لافتا الى ان الأردن بقيادة وحكمة ودعم جلالة الملك عبدالله الثاني، استطاع أن يكون من الدول التي تساهم في المشهد الرقمي بالمنطقة، وفي مصاف الدول الواعدة والمتقدمة بهذا المجال.
واضاف أن جهود جلالته وتوجيهاته نحو التوجه للاقتصاد الرقمي ودعم ريادة الأعمال، وضعت عمان على خارطة الأعمال العالمية كعاصمة حقيقية ومتكاملة للاقتصاد الرقمي، لافتا الى اعلان عمان عاصمة للاقتصاد الرقمي خلال منتدى "استثمر في الاقتصاد الرقمي الذي نظمته غرفة تجارة الأردن بالتعاون مع الغرفة الإسلامية للتجارة والتنمية، في الاردن خلال شهر ايار الماضي.
وأشار رئيس الغرفة إلى أن الأردن استطاع أن يكون رائدا بمجال الاقتصاد الرقمي وحقق فيه مراحل متقدمة مقارنة مع الكثير من الدول وبالأخص فيما يتعلق بالبنية التحتية الرقمية.
وبين ان قطاع التجارة والخدمات يعتبر من القطاعات المهمة والرئيسة في الاقتصاد الوطني، وشريكا مهما في الحياه الاقتصادية والاجتماعية ويلعب دور فاعلا في تحقيق الامن الاقتصادي الوطني وخاصة الامن الغذائي، بالاضافة لنشاطه على الصعيد الخارجي الذي برز من خلال تعزيز علاقات الاردن الاقتصادية مع دول العالم والترويج لبيئة الاعمال والاستثمار وابرام الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية بهدف تسهيل التبادل التجاري.
واضاف ان الاقتصاد الوطني تمكن في عهد جلالته من الاندماج بقوة في الاقتصاد العالمي، من خلال الشراكات العديدة التي أقامها مع العديد من الدول العربية والعالمية وابرام اتفاقيات مهمة للتجارة الحرة اسهمت في تعزيز قوة الاقتصاد الاردني بشكل عام، والقطاع التجاري والاستثماري والخدمي بشكل خاص.
وقال ان القطاع التجاري والخدمي استطاع الاستفادة من هذه الاتفاقيات التي تمكن من خلالها من الوصول بسهولة ويسر الى أكثر من مليار مستهلك في معظم الأسواق العالمية، إضافة الى عقد الصفقات التجارية واستيراد السلع والبضائع المختلفة وتزويدها للسوق المحلية.
وبين ان الاردن عمل على تهيئة العديد من التشريعات المحفزة للنمو الاقتصادي منها إقرار وتعديل العديد من القوانين أبرزها اللامركزية والاستثمار وضريبة الدخل والجمارك والشركات والمواصفات والمقاييس وحماية المستهلك والتفتيش على الأنشطة الاقتصادية والعمل والاعسار المالي.
وأشار الحاج توفيق لبعض التطورات الكبيرة التي حققها الاقتصاد الوطني على مدى ربع قرن ماضي حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية من 6 مليارات دينار عام 2000 إلى 36 مليار دينار خلال العام الماضي 2023.
وارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي من 1235 دينارا في عام 2000 إلى 3133 دينارا العام الماضي 2023، فيما بلغ رصيد المملكة من العملات الأجنبية رقما قياسيا وصل إلى 19 مليار دولار، مقابل 4.7 مليار دولار عام 2000 .
وأرتفع عدد العاملين في القطاع التجاري والخدمي، من 100 الف عامل وعاملة خلال العام 2000، إلى 337 الفا خلال العام 2010، وصولا إلى 618 الف خلال العام الماضي 2023 ما جعله يعتبر المشغل الأول للأيدي العاملة الأردنية، والمولد الأكبر لفرص العمل.
واشار إلى أن قطاع التجارة والخدمات يعد حجر الأساس في الاقتصاد الوطني ومحركاً رئيساً لعجلة النمو الاقتصادي، حيث بلغت مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي خلال السنوات الخمس الأخيرة ما يقارب 65 بالمئة، مبينا أن هذه النسبة تشير بكل وضوح إلى تأثيره الكبير في المؤشرات الاقتصادية الوطنية المختلفة والحياة الاجتماعية لجهة التشغيل والعمل، والاستثمار.
وأكد أن الأردن وبفضل المساحة الكبيرة التي وفرها الدعم والاهتمام الملكي السامي للقطاع الخاص بمختلف قطاعاته، مكنه من أن يصبح مقرا للأعمال والاستثمار والتجارة، مسنودا بروافع الأمن والاستقرار ومخزون الفرص الاقتصادية وبرامج الإصلاح والتطوير المستمر.
ولفت للاهتمام اللافت من جلالته بالشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة والشباب والشابات الرياديين، وتمكينهم من خلال توفير البيئة التي تسهل أعمالهم والحصول على التمويل، نظرا لدورهم في دعم معدلات النمو الاقتصادي وتوليد فرص العمل.
وتطرق رئيس الغرفة إلى الازدهار الذي شهدته المملكة في مجال إقامة المراكز التجارية الكبرى والمولات والمرافق الترفيهية والتقدم العمراني بقطاع الإسكان والمجمعات التجارية، وتطوير وسط تجاري حديث بمنطقة العبدلي (البوليفارد)، ما أسهم في استقطاب استثمارات نوعية وتنشيط الحركة السياح